Linkages home
Mobile access to this event's ENB reports and more!
نشرة مفاوضات الأرض
· · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · ·
خدمة اخبارية لمفاوضات البيئة والتنمية
الرجوع إلى تغطية المعهد الدولي للتنمية المستدامة
النسخة اليابانية
Version Anglaise
النسخة الفرنسية
Version Anglaise
النسخة الإنجليزية
Version Anglaise
 ملف PDF
Format PDF
المجلد 12، رقم 566- الجمعة 7 ديسمبر/كانون
الأحداث الرئيسية لمؤتمر تغير المناخ بالدوحة
الخميس 6 ديسمبر/كانون

عقد الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو جلسته الختامية، في الصباح.  كما عُقدت طوال ساعات يوم الخميس  جلسة الجزء رفيع المستوى  للدورة الثامنة عشر لمؤتمر الأطراف/  الدورة الثامنة لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو. كما عقدت فرق الاتصال والمشاورات غير الرسمية اجتماعاتها ضمن مؤتمر الأطراف، ومؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو، والفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز، والفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية، والفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو. وفي المساء تم عقد جلسة التقييم العامة غير الرسمية لرئيس مؤتمر الأطراف.

الجلسة العامة للتقييم

خلال الجلسة العامة للتقييم التي عٌقدت في المساء، أشارت ديوف رئيس الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو إلى أن الفريق قد اختتم  أعماله صباح يوم الخميس.

أشار طيب رئيس الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية إلى التقدم الذي تم في كل العناصر، بينما ذكر أن هناك مجالات تتطلب التبسيط. وأعرب عن أمله في أن يتم دمج كل هذه العناصر في وثيقة واحدة "في وقت ما هذه الليلة".

أشار دوفلاند الرئيس المشارك للفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز إلى المشاورات غير الرسمية  حول المقترح المنقح للرئيسين المشاركين  حول مسودة قرار ومسودة النتائج. كما أشار إلى أن تركيز الأطراف على الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو والفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية قد منع الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز من عقد جلسته العامة الختامية  بعد ظهر يوم الخميس. وأعرب عن ثقته  في أن الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز سوف يرسل إشارة قوية أنه يسير على المسار للوصول إلى اتفاق في عام 2015 وللتعامل مع فجوة الطموح لما قبل 2020.

اشار لوي فيجوريدو ماكادو (البرازيل)  حول تواصله مع الوزراء بالمشاركة مع بارد صولهجيل (النرويج) إلى القضايا المعلقة الخاصة بالفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو والوثيقة الصادرة عنه (FCCC/KP/AWG/2012/L.3).

كما أشار إلى عزمهم على استكمال المشاورات مع عدة فرق.

أشارت مريم شاكيلا (المالديف) إلى أنها قامت بالتعاون مع برونو أوبيرلي (سويسرا)  الى التشاور مع مختلف الفرق الاقليمية حول التمويل وعقدا جلسة غير رسمية مع الأطراف. وأشارت إلى أنه تم توجيه الدعوة للأطراف  لتقدم مدخلات نصية  وأنه يتم حالياً إعداد مسودة نص.

ذكر مارك دريفوس (أستراليا) وفاتوجاي (جامبيا) أن الأطراف أقرب الآن إلى اتفاقية حول إرشادات تقديم التقارير.

 أشارت إدنا موليوا (جنوب أفريقيا) إلى المشاورات الوزارية غير الرسمية حول الخسائر والأضرار. وقالت أن القضية السياسية الرئيسية  تدور حول الانشاء المحتمل لترتيبات مؤسسية على سبيل المثال آلية ما. أشارت ماريا ديلسوكورو فلوريس (المكسيك) إلى التقدم في المشاورات غير الرسمية  حول تشكيل المجلس الاستشاري لمركز وشبكة تكنولوجيا المناخ وأعربت عن أملها في أن تصل الأطراف إلى اتفاق يوم الجمعة.

ذكر ممثل الجزائر، نيابة عن مجموعة الـ 77 والصين أن  الأعمدة الثلاثة لنتائج مؤتمر الدوحة هي:  فترة إلتزام ثانية طموح تسمح بمستوى أعلى من الطموح من كل الأطراف المدرجة في المرفق الأول من الاتفاقية، والتمويل بموجب الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية، والمعالجة المتوازنة لكل العناصر ضمن الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز.

نادى ممثل سوازيلاند نيابة عن المجموعة الإفريقية  بضرورة وجود نص يتناول كل مجموعة القضايا الموجودة في خطة عمل بالي، وبفترة التزام ثانية تساهم في زيادة الطموح  قبل عام 2014. أشار ممثل سويسرا نيابة عن مجموعة السلامة البيئية إلى أن الأطراف يمكن ألا تنجز كل ما كانت تأمله، ونادى بحل لترحيل الفائض من وحدات الكميات المخصصة بما يضن السلامة البيئية لفترة الالتزام الثانية، والعمل بناءً على الدروس المستفادة من تمويل البداية السريعة وتهيئة مسار التمويل لعام 2020.

ودعم ممثل استراليا نيابة عن المجموعة الشاملة (مجموعة المظلة) المزيد من الإشراك الوزاري ونادى باتفاق حول الوصول إلى آليات السوق خلال فترة الالتزام الثانية  كما نادى بإنهاء المناقشات ضمن الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية والاعتراف بالانجازات  والتقدم نحو التنفيذ.

أكد ممثل جمهورية ناورو نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة على أهمية السلامة البيئية  وأكد على أن التحالف "لم يفقد إيمانه " ولكن سيستمر في العمل لضمان "أننا نترك شيئاً أفضل من الشئ الذي جئنا به".

أكد ممثل الاتحاد الأوروبي على الحاجة إلى التعجيل بالانتهاء من أعمال الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية وأيد الدعوة التي قدمها رئيس مؤتمر الأطراف إلى رئيس الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية لإنهاء عمل الفريق مساء الخميس. وأكد ممثل جامبيا، نيابة عن أقل البلدان نموا، على أهمية فترة الالتزام الثانية التي تكفل تحقيق السلامة البيئية وتضع في الاعتبار النظام القائم على القواعد وتحد من إمكانية وصول الأطراف المدرجة والملتزمة بالمرفق الأول إلى آليات المرونة. وأعرب ممثل تشيلي، نيابة عن رابطة الدول المستقلة بأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، عن ثقته في قيام الأطراف "بتقديم ركيزة الاتفاق الملزم من الناحية القانونية بحلول عام 2015".

ولاحظ العطية، رئيس مؤتمر الأطراف أن "الخيوط قد بدأت تتشابك" ودعا أعضاء الوفود إلى بذل المزيد من الجهود للتوصل إلى أرضية مشتركة، ودعا الوزراء إلى  الانتهاء من أعمالهم مساء الخميس من أجل تقديم خيارات سياسية واضحة بحلول يوم الجمعة. وذكر أن اجتماع التقييم غير الرسمي سوف ينعقد يوم الجمعة.

الجلسة العامة الختامية للفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الإلتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو

وفي صباح الخميس، ذكرت ديوف، رئيس الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو، أن العمل قد استمر حتى الساعات المبكرة من صباح الخميس لتبسيط المقترح الذي قدمته من أجل تيسير المفاوضات في ظل الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الإلتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو (FCCC/KP/AWG/2012/CRP.3). وأوضحت أنه تم دمج نتائج هذا العمل، الذي يستهدف تقديم خيارات واضحة إلى الوزراء، ضمن مسودة النص الختامي حول نتائج أعمال الفريق (FCCC/KP/AWG/2012/L.3)، التي اقترحت إحالتها إلى مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو من أجل إقرارها.

ألقى ممثل الجزائر، نيابة عن مجموعة الـ77 والصين، الضوء على القضايا المعلقة، بما في ذلك تفعيل فترة الالتزام الثانية الطموحة بمقتضى بروتوكول كيوتو اعتبارا من 1 يناير 2013 والتزام الأطراف المدرجة بالمرفق الأول بالأهداف الطموحة المقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها. ودعا، بمشاركة جامبيا، نيابة عن أقل البلدان نمواً، إلى اتخاذ قرار يحد من إمكانية الوصول إلى آليات المرونة من قبل تلك الأطراف المدرجة بالمرفق الأول التي لديها التزامات بموجب فترة الالتزام الثانية. وأيد ممثل أقل البلدان نموا تحديد فترة التزام ثانية طموحة على مدار خمس سنوات يتم تطبيقها بصورة مؤقتة.

وأعرب ممثل سوازيلاند، نيابة عن المجموعة الإفريقية عن أمله في أن يتمكن الوزراء من اتخاذ القرارات السياسية اللازمة. وذكر أن فترة الالتزام الثانية ينبغي أن: تستبعد ترحيل فائض وحدات الكميات المخصصة، وألا يتم السماح بالمشاركة في آليات المرونة إلا للأطراف ذات الأهداف المقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها خلال فترة الالتزام الثانية، بالإضافة إلى تضمين آلية لزيادة طموحات التخفيف خلال عامين من تاريخ بدء فترة الالتزام.

وأكد ممثل الاتحاد الأوروبي أن النص المطروح أمام الأطراف يوضح أن الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو سوف يساهم في النتائج المتوازنة التي من المتوقع أن يتوصل مؤتمر الدوحة إليها. وحدد الحاجة إلى ضمان وصول جميع الأطراف التي تُقدم تعهدات خلال فترة الالتزام الثانية بصفة دائمة إلى آليات السوق، مشيرا إلى أن النص الحالي يتناول هذا الأمر. وحول إمكانية قيام الأطراف المدرجة بالمرفق "ب" بتعزيز أهدافها المقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها خلال فترة الالتزام الثانية، أشار ممثل الاتحاد الأوروبي إلى الرغبة في استكشاف الآلية الطموحة التي تقترحها مجموعة الـ77 والصين. وأقر أهمية قضية ترحيل فائض أهداف مقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها، ولكنه أشار إلى أنه سوف يكون هناك حجم طلب ضعيف على مثل تلك الأهداف المقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها فيما بين 2013 و2020.

وأشار ممثل أستراليا، نيابة عن المجموعة الشاملة (مجموعة المظلة)، إلى التوافق حول العديد من القضايا وألقى الضوء على العناصر الرئيسية التي تتطلب الاتفاق، بما في ذلك فترة التزام ثانية على مدار ثماني سنوات والمشاركة الموسعة في آليات السوق. وأكد على أن الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية يمثل "جزءا من محاولة مشتركة أوسع نطاقا".

ولفت ممثل الفلبين الانتباه إلى إعصار بوفا التي اجتاح دولته. وطالب الأطراف بأن "تفتح أعينها على الواقع الصارم الذي نواجهه" من أجل "أن يكون هذا العام هو العام الذي نستجمع خلاله شجاعتنا كي نتولى المسؤولية عن المستقبل الذي نريده" وطلب من أعضاء الوفود: "إن لم نكن نحن، فمن يكون؟ وإذا لم يكن الآن، فمتى إذن؟ وإذا لم يكن هنا، فأين إذن؟"

وذكر ممثل سويسرا ، نيابة عن مجموعة السلامة البيئية، أن إقرار تعديلات البروتوكول في مؤتمر الدوحة سوف يكفل الانتقال السلس إلى فترة الالتزام الثانية. وأكد على الحاجة إلى: ضمان السلامة البيئية لفترة الالتزام الثانية من خلال الحد من ترحيل فائض وحدات الكميات المخصصة من فترة الالتزام الثانية، والسماح لتلك الأطراف المدرجة بالمرفق الأول، والتي لن تقبل الأهداف المقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها، بالمشاركة في آلية التنمية النظيفة. وأعرب عن التضامن مع شعب الفلبين، على غرار ما فعل ممثل بوليفيا، الذي ذكر أن الموقف الحالي في تلك الدولة يمثل "دليلا على ما يمكن توقع حدوثه بصورة أكثر تواترا". وحذر ممثل بوليفيا من "الوعود الفارغة" ووصف انخفاض مستوى الطموحات باعتباره "حكما بالإعدام" على بعض الأشخاص. واعترض على فكرة الالتزامات الطوعية، قائلا أنه نظرا لعدم قدرة البلدان المتقدمة على زيادة مستوى الطموحات خلال سبع سنوات، "فلماذا ينبغي أن نصدقهم الآن".

ودعت ممثلة سانت لوسيا، نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة، ضمن أمور أخرى، إلى: فترة التزام مدتها خمس سنوات، ووفاء الأطراف المدرجة بالمرفق الأول بتعهداتها والتخلي عن المشروطية، والتطبيق المؤقت لتعديلات البروتوكول من أجل إقرار تلك التعديلات في مؤتمر الدوحة، والحد من مشاركة الأطراف المدرجة في المرفق الأول ذات الالتزامات بمقتضى فترة الالتزام الثانية في آليات المرونة. وأشارت إلى أن النص الصادر عن الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الإلتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو يفتقد إلى مقترح مجموعة الـ77 والصين حول آلية الطموحات، مؤكدة على وجهة نظرها القائلة أن هذا المقترح "لا يزال قيد المناقشة" وأكدت على ضرورة أن تؤتي الآلية ثمارها بحلول عام 2014 كحد أقصى. واقترحت ديوف، رئيسة الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو، إحالة التقرير حول أعمال الفريق إلى مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو. وطلب ممثل تحالف الدول الجزرية الصغيرة وضع أقواس حول بعض أجزاء من النص، بما في ذلك الفصول التي تتضمن: المرفق "ب" من البروتوكول المعدل مقترنا بالتزامات التخفيف من قبل الأطراف، والنص الخاص بأهلية المشاركة في آليات المرونة، والنص الخاص بإنجاز مهمة الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الإلتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو واختتام أعماله. واتفقت الأطراف على إحالة نتائج أعمال الفريق (FCCC/KP/AWG/2012/L.3)، المعدلة شفهيا من قبل تحالف الدول الجزرية الصغيرة، إلى مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو من أجل النظر بها والانتهاء من صياغتها.

وأعادت ديوف إلى الأذهان الاتفاق السابق والخاص بتشكيل فريق ليتولى إجراء مراجعة قانونية للنص المحال إلى مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو، قائلة أن المراجعة لن تعيد فتح أي مناقشات موضوعية. وذكرت أن الفريق سوف يتألف من أعضاء من جميع الفرق الإقليمية والدولة الجزرية الصغيرة النامية؛ وأوضحت أنها سوف تقدم تقريرا إلى رئيس مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو، في حالة الحاجة إلى أي تعديلات استنادا إلى نتائج المراجعة القانونية.

أقر الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الإلتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو تقريره (FCCC/KP/AWG/2012/L.2) واختتمت ديوف الجلسة في تمام الساعة 12:24 مساءً.

مؤتمر الأطراف

الجزء رفيع المستوى: استمر الجزء رفيع المستوى من مؤتمر الأطراف في دورته الثامنة عشر ومؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو في دورته الثامنة من خلال التصريحات التي أدلى بها الوزراء وغيرهم من رؤساء الوفود. وتتوافر نشرات البث على الإنترنت على الموقع: http://unfccc.int/meetings/doha_nov_2012/meeting/6815/php/view/webcasts.php.

في الأروقة

بعد الانتهاء من "الجلسة العامة الختامية" للفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو، اعترف البعض بالشعور بالحنين إلى الوطن. ومع ذلك، اختلطت هذه المشاعر لدى العديدين بالشعور بخيبة الأمل الشديدة لعدم إقامة أي احتفالية بعد اختتام أعمال الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو، والاكتفاء بوضع أقواس حول بعض النصوص والتوصل إلى خيارات من أجل إحالتها إلى الوزراء. وأدلى العديد بتعليقات أيضا حول المداخلة المؤثرة التي قام بها أحد أعضاء وفد الفلبين، الذي ناشد أعضاء الوفود أن "يفتحوا أعينهم على الواقع الصارم الذي نواجهه"، وأبلغ أعضاء الوفود أن إعصار بوفا قد استعاد نشاطه ويوشك أن يهاجم جزءاً آخر من الفلبين.

وفي غضون ذلك، استمرت المفاوضات في ظل الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية، حيث كان التمويل يمثل إحدى القضايا الرئيسية من المعضلة المعقدة. وقد خضعت القضية للمشاورات الوزارية غير الرسمية التي استمرت على مدار معظم يوم الخميس. ورغم المشاورات "المكثفة"، على حد قول أحد الأطراف في وقت متأخر من المساء، لم تكن بعض الأطراف واضحة بشأن النتائج؛ ومع ذلك، ذكر أحد أعضاء الوفود المنهكين أنه "لا يزال يأمل بجدية في تحقيق ما هو أفضل". وكانت الجهود المبذولة من أجل تحقيق التقدم فيما يتعلق بأعمال الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية تعني أن الجلسة العامة الختامية للفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز، المزمع انعقادها في الأساس مساء الخميس، قد تم تأجيلها إلى يوم الجمعة.

شهدت جلسة التقييم المسائية العامة قيام أحد المتشككين بشأن المناخ بالتقاط الميكروفون والمطالبة بمراجعة علم المناخ. وقد قوبل ذلك باستهجان شديد من الحاضرين بالقاعة وشعر العديد من أعضاء الوفود باستياء فيما بعد، حيث أعربوا عن أملهم في أن يتم "استبعاده"  ومنعه من حضور مؤتمر الأطراف. وأدى رد الفعل القوي هذا إلى تشجيع أحد أعضاء الوفود على الإشارة إلى أنه "رغم أن الطريق لا يزال طويلا قبل أن نتمكن من القول أننا قد تجنبنا التغير الحاد في المناخ، واستنادا إلى رد الفعل الصادر عن الجميع، يبدو أننا جميعا نتفق على الأقل على أن تغير المناخ يمثل مشكلة ينبغي أن نتعامل معها بجدية".

ملخص وتحليل نشرة مفاوضات الأرض: سوف يتوفر ملخص وتحليل نشرة مفاوضات الأرض الصادرة عن مؤتمر الدوحة بشأن تغير المناخ يوم الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 على الموقع الإلكتروني التالي: http://www.iisd.ca/climate/cop18/enb/

^ إلى أعلى
الرجوع إلى تغطية المعهد الدولي للتنمية المستدامة
يشترك في كتابة وتحرير هذا العدد من نشرة مفاوضات الأرض enb@iisd.org Earth Negotiations Bulletin©   د.توميلولا أكانل إينيابيكون، وجنيفر آلان، وبييت أنتونيش، وأشليين أبليتون، ود. كاتي كلوفيسي، وإلينا كوسولابوفا، ويوجينيا ريكيو. المحرر الرقمي  ليلي ميد. الترجمة العربية نهى الحداد.  المحرر د. باميلا إس تشاسيك ( pam@iisd.org ). مدير الخدمات الإخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة (IISD ) هو لانجستون جيمس جوري السادس "كيمو"  (kimo@iisd.org ). الجهات المانحة للنشرة هي الاتحاد الأوروبي (الإدارة العامة للبيئة) وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية (من خلال إدارة المحيطات والشئون الدولية البيئية والعلمية بوزارة الخارجية)، وحكومة كندا (من خلال وكالة التنمية الدولية الكندية)، وزارة الشئون الخارجية الدانماركية، الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ، والوزارة الاتحادية الألمانية للبيئة وحماية الطبيعة والأمان النووي، وحكومة أستراليا. يأتي الدعم العام للنشرة خلال سنة 2012 من وزارة الشئون الخارجية النرويجية، ووزارة البيئة في السويد، ووزارة الشئون الخارجية  والتجارة في نيوزيلندا، و سوان إنترناشيونال، والمكتب الفيدرالي السويسري للبيئة ، ووزارة الشئون الخارجية في فنلندا ووزارة البيئة في اليابان (من خلال معهد الإستراتيجيات البيئية العالمية) ، ووزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في اليابان (من خلال معهد بحوث التقدم الصناعي والاجتماعي العالمي)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. تم توفير تمويل خاص لتغطية هذا الاجتماع  بواسطة دولة قطر. تمويل ترجمة النشرة إلى اللغة الفرنسية قدمته الحكومة الفرنسية، ومنطقة والون البلجيكية، ومقاطعة كيبيك، والمنظمة الدولية للدول الناطقة بالفرنسية. الآراء المتضمنة في النشرة هي آراء المؤلفين ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر المعهد الدولي للتنمية المستدامة  أو غيره من الجهات المانحة. ويمكن استخدام مقتطفات من هذه النشرة في  المطبوعات غير التجارية مع التنويه الأكاديمي المناسب للمصادر. للحصول على معلومات عن النشرة، بما في ذلك طلبات توفير الخدمات الإخبارية، اتصل بمدير الخدمات الإخبارية من خلال بريده الإلكتروني (kimo@iisd.org )، أو تليفون +1-646-536-7556 ، أو  على العنوان التالي في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية:  300 East 56th St., 11D, New York, NY 10022, United States of America .. يمكن الاتصال بفريق نشرة مفاوضات الأرض بمؤتمر الدوحة لتغير المناخ – نوفمبر 2012 على البريد الالكتروني: <kati@iisd.org>.  
| الرجوع إلى الخدمات الإخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة"روابط" | زيارة شبكة المعهد الدولي للتنمية المستدامة | ارسال بريد الكتروني إلى الخدمات الاخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة |
2012، المعهد الدولي للتنمية المستدامة. ©, كل الحقوق محفوظة.