Linkages home
Mobile access to this event's ENB reports and more!
نشرة مفاوضات الأرض
· · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · ·
خدمة اخبارية لمفاوضات البيئة والتنمية
الرجوع إلى تغطية المعهد الدولي للتنمية المستدامة
النسخة اليابانية
Version Anglaise
النسخة الفرنسية
Version Anglaise
النسخة الإنجليزية
Version Anglaise
 ملف PDF
Format PDF
المجلد 12، رقم 559- الخميس 29 نوفمبر/تشرين الثاني
الأحداث الرئيسية لمؤتمر تغير المناخ بالدوحة
الأربعاء 28 نوفمبر/تشرين

اجتمعت الوفود يوم الأربعاء في الاجتماعات العامة لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو؛ ومؤتمر الأطراف والهيئة الفرعية للتنفيذ. كما عقدت فرق الاتصال والمشاورات غير الرسمية الخاصة بالاتفاقية اجتماعاتها خلال ساعات اليوم.
مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو؛ 
صندوق التكيف: استعرض لويس سانتوس (أوروغواي) رئيس صندوق التكيف أمام  مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو التقرير الخاص بمجلس إدارة صندوق التكيف، حيث أشار إلى الزيادة الملحوظة في عدد مشروعات التكيف الممولة وعدد كيانات التنفيذ الوطنية المعتمدة. كما أشار إلى الانخفاض في أسعار شهادات إثبات خفض الانبعاثات  ونوه إلى أن ذلك يمكن أن يشكل خطراً  على  بقاء الصندوق. وناشد أطراف المرفق الأول من  الاتفاقية  لتقديم مساهمات مالية لتجنب فقدان الصندوق لقدرته على الوفاء باحتياجات الدول الضعيفة.
طالب ممثل جامايكا بدعم من السودان والفلبين وفانواتو وزامبيا  مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو بتسهيل عملية تعبئة أموال جديدة أثناء الدورة الثامنة له. وأشار ممثل بوركينافاسو إلى محدودية سوق الكربون واقترح البحث عن وسائل لإيجاد وتثبيت المصادر المتوقعة للتمويل. وذكر ممثل  الهند أن سجل الدول المدرجة في المرفق الأول "لا يبشر بأي سبب للتفاؤل" حول مدى استعدادها لزيادة مساهماتها في صندوق التكيف.  واقترح تخصيص حصة من عوائد التنفيذ المشترك وتداول الانبعاثات لصندوق التكيف. كما أشار إلى أن شهادات إثبات خفض الانبعاثات تعتبر مصدر تمويل جيد للصندوق. وشجع ممثل سوازيلاند الأطراف على  النظر أثناء المناقشة في الأهلية حيث أن الطلب الكافي على آلية التنمية النظيفة  بمكن أن يوفر موارد مالية للصندوق.
تم تكوين فريق اتصال لتيسير وتشجيع المزيد من المناقشات.
آلية التنمية النظيفة:   شرح ماوشينج دوان (الصين) رئيس المجلس التنفيذي لآلية التنمية النظيفة العمل الذي قام به المجلس ونوه على نجاح هذه الآلية،  وعبر عن أمله في أن تظل أداة لتحفيز الاستثمار. كما ناشد الأطراف لتقديم إشارة واضحة حول مستقبل هذه الآلية.
طالب ممثل زامبيا باعتماد كيانات تشغيل محددة أخرى في أفريقيا واقترح استمرار إصلاح آلية التنمية النظيفة للتعامل مع الشفافية والمساءلة وتبسيط المنهجيات.  وأعرب ممثل بوليفيا عن مخاوفه نحو مساهمة آلية التنمية النظيفة في نقل التكنولوجيا وبناء القدرات واحتمالات عدم الإضافية.
دعم ممثل سويسرا استمرار آلية التنمية النظيفة بينما أشار إلى أنواع محددة من المشروعات التي تتطلب المزيد من العمل على الإضافية والسلامة البيئية. وأشار ممثل نيوزيلندا  إلى أن بروتوكول كيوتو يغطي فقط 15% من  الانبعاثات ، وذكر أنه إذا  كانت الأطراف المشاركة في فترة الالتزام الثانية هي فقط التي ستتاح لها الفرصة للوصول الى آلية التنمية النظيفة فإنه من المرجح أن يكون الطلب على هذه الآلية غير كافٍ.
أعربت العديد من الأطراف عن مخاوفها إزاء انخفاض أسعار شهادات إثبات خفض الانبعاثات وتقدمت بمقترحات حول كيفية التعامل مع هذا الأمر. أكد ممثل فنزويلا على أن آلية التنمية النظيفة مرتبطة بمستوى الطموح  وأنها "ليست مجرد فرصة تجارية" . ونادت جمعية سوق المناخ والاستثمار نيابة عن المنظمات الدولية الكبرى غير الحكومية بالمشاركة الفعالة من الأطراف لحماية هذه الآلية.
القضايا المتعلقة بالتنفيذ المشترك: ذكر ولفجانج سيدل (ألمانيا) رئيس اللجنة المعنية بالإشراف على التنفيذ المشترك  أن التنفيذ المشترك يعتبر بمثابة نقطة الاتصال الأساسية  ولكنه يواجه "مستقبل غير مؤكد" . واشار إلى المقترحات التي تقدمت بها اللجنة المعنية بالإشراف على التنفيذ المشترك  لمراجعة الإرشادات ذات الصلة (FCCC/KP/CMP/2012/5)   وتشمل: التنفيذ المشترك لتشغيل مسار واحد "أمثل"  وتسجيل أنشطة مشروعات التنفيذ المشترك التي سيتم نقلها إلى الدول المضيفة، هذا بالإضافة  إلى أن يتم الاشراف على التنفيذ المشترك بواسطة هيئة  حاكمة.
أعرب ممثل  غرينادا عن قلقه  بشأن عدد من التوصيات  وتشمل نقل مسؤولية التحقق إلى الدول المضيفة،  والخيار الخاص بإصدار وحدات تخفيض الانبعاثات  بعد عام 2012  في الفترة الانتقالية قبل أن تحدد الدول الأهداف المقدرة كمياً بالحد من الانبعاثات وخفضها  في فترة الالتزام الثانية.
تقرير لجنة الالتزام: استعرض خالد أبوليف (المملكة العربية السعودية)  الرئيس المشارك للجنة الالتزام  تقرير لجنة الالتزام  (FCCC/ KP/CMP/2012/6),   وأشار إلى أن  عام 2012  كان من أكثر الأعوام نشاطا لفرع التنفيذ التابع للجنة وكان أيضا عاماً مميزاً  لفرع التيسير الخاص بها. كما أكد على أهمية التوافق والاتساق في وجهات النظر وأشار أن ذلك  سوف يؤدي  إلى تحقيق العدالة ويخلق الثقة في الابلاغ والمراجعة والالتزام. وسوف تتواصل المناقشات غير الرسمية.
اقتراح كازاخستان لتعديل المرفق ب من الاتفاقية:  تطرقت الأطراف الى هذا البند بإيجاز  وسوف يتم النظر فيه مرة أخرى في المشاورات غير الرسمية.
الامتيازات والحصانات: ناقشت الأطراف هذا البند بإيجاز وسوف يتم النظر فيه مرة أخرى في المشاورات غير الرسمية.
مؤتمر الأطراف
تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ: تولى راجندرا باشوري رئيس الهيئة إطلاع الأطراف على التقدم الذي تم إحرازه في إعداد تقرير التقييم الخامس.
موعد ومقر الدورات التالية: عرضت بولندة استضافة الدورة التاسعة عشر لمؤتمر الأطراف  في وارسو. وتم إنشاء فريق اتصال  لمناقشة مقار انعقاد  الدورتين العشرين والحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف.
مقترحات الأطراف في إطار المادة 17 من الاتفاقية (البروتوكولات): أحيطت الأطراف علماً بالمقترحات المقدمة من اليابان وتوفالو والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وكوستاريكا وغرينادا. ووافقت الأطراف على ترك هذه القضية مفتوحة والعودة إليها أثناء الجلسة الختامية العامة.
مقترحات تعديل الاتفاقية بموجب المادة 15: أوضح ممثل الاتحاد الروسي فيما يتعلق باقتراحه بشأن تعديل المادة 4 من الاتفاقية  (الالتزامات) وجود حاجة إلى مراجعة دورية لقائمة البلدان المدرجة في المرفقين الأول والثاني. وتم تشكيل فريق اتصال حول هذه القضية.
واستعرض ممثل المكسيك، ومعه ممثل بابوا غينيا الجديدة، بتأييد من ممثل كولومبيا، التعديل المقترح على المادتين 7 و18 من الاتفاقية، مؤكدين على الحاجة إلى الوضوح بشأن كيفية التصرف في حالة عدم التوصل إلى اتفاق في الرأي. وسوف تنعقد مشاورات غير رسمية حول هذه القضية.
الأمور المتعلقة بالتمويل: تقرير برنامج العمل حول التمويل طويل الأجل: استعرض زهير فاكير (جنوب أفريقيا) وجورج بورستينج (النرويج)، الرئيسيان المشاركان لبرنامج العمل حول التمويل طويل الأجل، تقرير حلقة العمل حول برنامج العمل بشأن التمويل طويل الأجل (FCCC/CP/2012/3) . واقترح ممثل الفلبين تشكيل فريق اتصال لصياغة قرار مؤتمر الأطراف. واقترح ممثل باربادوس، نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة، ضرورة أن يركز العمل في مجال التمويل طويل الأجل على ما يلي: توسيع نطاق التمويل، وتحسين إمكانية حصول البلدان النامية على التمويل، وضمان تحقيق التوازن بين أنشطة التكيف والتخفيف من حدة تغير المناخ. وذكر ممثل الهند ضرورة أن يكفل العمل في مجال التمويل طويل الأجل تحقيق التوافق مع المسؤولية المشتركة ولكن المتفاوتة والمناقشات التي تتم داخل الهيئات الأخرى بموجب الاتفاقية. وسوف يتناول الأطراف هذه القضية ضمن فريق اتصال.
تقرير اللجنة الدائمة: قدم ديان بلاك لاين رئيس اللجنة الدائمة وستيفان شويدجر نائب رئيس اللجنة الدائمة تقرير اللجنة الدائمة إلى مؤتمر الأطراف (FCCC/CP/2012/4) .
وألقى ممثل الفلبين الضوء على الثغرات في تنفيذ مهام اللجنة الدائمة والمزمع تناولها بموجب الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية، مثل القياس والإبلاغ والتحقق من  الدعم المقدم إلى الأطراف من البدان النامية. وسوف تتناول الأطراف هذه القضية ضمن فريق اتصال.
تقرير وتوجيهات الصندوق الأخضر للمناخ: قدم زهير فاكير وإيون ماكدونالد (أستراليا)، رئيسا الصندوق الأخضر للمناخ، تقرير الصندوق إلى مؤتمر الأطراف (FCCC/CP/2012/5) ؛ وأكدا على أن قرار اختيار سونجدو بجمهورية كوريا، كمدينة مضيف للصندوق، يعتبرركيزة أساسية  لتشغيل الصندوق.
أكد ممثل باربادوس، نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة، على ضرورة أن يوفر مؤتمر الأطراف توجيهات إضافية إلى مجلس إدارة الصندوق الأخضر للمناخ حول كيفية التعجيل بتشغيل الصندوق وبدء عملية تجديد التمويل مبكرا وبصورة ملائمة.
ودعا ممثل كولومبيا، نيابة عن تشيلي وكوستاريكا وبيرو وبوليفيا وأوروجواي وتوجو، إلى توفير الأموال لتشغيل الصندوق الأخضر للمناخ. وذكر ممثل جمهورية كوريا، باعتبارها مضيفا للصندوق الأخضر للمناخ، أنهم سوف يبذلون قصارى جهدهم لتيسير تأسيس أمانة مؤقتة بأسرع ما يمكن. واتفق الأطراف على تناول هذه القضية ضمن فريق اتصال.
الترتيبات بين مؤتمر الأطراف والصندوق الأخضر للمناخ: تم تناول هذا الموضوع بإيجاز وسوف يتم مناقشته بمزيد من التفاصيل ضمن فريق اتصال.
أمور أخرى: قدم ممثل الاتحاد الأوروبي، مدعوما من قبل أطراف عديدة، مسودة قرار من أجل دعم تنفيذ القرار 36 /م أ - ٧ (تعزيز مشاركة المرأة في هيئات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ). وسوف تتولى الهيئة الفرعية للتنفيذ مناقشة هذه القضية.
الهيئة الفرعية للتنفيذ
مشاركة المرأة في هيئات اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ: تمت مناقشة هذا الموضوع بإيجاز وسوف يتم تناوله ضمن مشاورات غير رسمية.  
فرق الاتصال والمشاورات غير الرسمية
الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز: المادة المستديرة: الرؤية الخاصة بالفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز: تناول أعضاء الوفود، خلال هذه المناقشات، قضايا تتعلق بكيفية: تطبيق مبادئ الاتفاقية ضمن الاتفاق الجديد، ودراسة الظروف الوطنية، وتطبيق الاتفاق الجديد على الجميع بصورة فعلية، بما في ذلك أساليب تعريف الالتزامات المتفاوتة، والتشجيع على المشاركة الكاملة والطموحة وضمان الترتيبات الفعالة للتنفيذ والالتزام. وقامت الأطراف أيضا، عند تناول هذه القضايا، بالنظر في الآثار المترتبة على  تخطيط أعمال الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز.
ألقت العديد من الدول النامية الضوء على ضرورة السماح للأطراف بتقديم التزامات واتخاذ إجراءات وفقا لظروفها الوطنية. وذكر ممثلا سنغافورة وباكستان ضرورة أن تُظهر الدول النامية ريادتها في هذا الصدد. وشجع ممثل أستراليا على التفسير الفعال لمبادئ الاتفاقية وطالب بإطار قانوني مشترك لتقديم الالتزامات المزمع تنفيذها وفقا للظروف الوطنية. واقترح ممثل نيوزيلندا استخدام منهجين للتفاوض من المستويات الأعلى إلى المستويات الأدنى والعكس حيث تسري الالتزامات الخاصة بالتخفيف من حدة تغير المناخ على كافة الأطراف، ولكن وفقا لمحددات وطنية. وأكد ممثل جزر مارشال على الحاجة إلى التحقق المشترك. وحذر ممثل الإكوادور من استخدام مفهوم الظروف الوطنية من أجل إعادة تصنيف البلدان النامية ووصف المسؤولية التاريخية باعتبارها "دين بيئي" ينبغي سداده. وسلط ممثل الاتحاد الأوروبي الضوء على أولوية مغادرة مؤتمر الدوحة بعد فهم واضح للعمل الواجب الاضطلاع به خلال العام القادم بموجب الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز. وأشار إلى  ضرورة تناول مبادئ الاتفاقية في سياق متطور، مضيفا أنه ينبغي ألا يتم فهم الاتساق من حيث الالتزامات المقدمة، بل من حيث طبيعة  هذا الالتزام. وتحدث ممثل باكستان حول مدى اختلاف مبدأ المسؤولية المشتركة ولكن المتفاوتة عن الظروف الوطنية من حيث الممارسة، واقترح توضيح طبيعة الحوافز. وأشار ممثل الهند إلى ضرورة التفريق بين الإجراءات على أساس العدالة وإلى ضرورة أن تسمح دراسة الظروف الوطنية للدول باختيار شكل وطبيعة الإجراءات التي يتم اتخاذها. وألقى الضوء أيضا على الأولويات الوطنية للبلدان النامية، وخاصة القضاء على الفقر. وسوف تتواصل المناقشات.
الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الإلتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو: المشاورات غير الرسمية حول الأمور ذات الصلة بفترة الالتزام الثانية:
استندت المناقشات أثناء المشاورات غير الرسمية إلى مقترح رئيس الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو بتيسير المفاوضات (FCCC/KP/AWG/2012/CRP.1) . وقام الأطراف بإجراء القراءة الأولى للوثيقة والتركيز على الأجزاء الفعالة من مسودة قرار مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو بشأن التعديلات التي تم إدخالها على بروتوكول كيوتو.
وناقشت الأطراف الخيارات في سياق يتعلق بـ: مدة فترة الالتزام الثانية، وأسلوب عمل فترة الالتزام الثانية،وقضايا أخرى مثل زيادة حصة العائدات بموجب آلية التنمية النظيفة وتمديدها إلى الآليات الأخرى المتعلقة بالمرونة وكيفية تشجيع الأطراف على إقرار فترة الالتزام الثانية. وقدمت العديد من الأطراف مقترحات نصية من أجل دمجها ضمن مسودة الوثيقة.
سوف تتواصل المشاورات غير الرسمية.
في الأروقة
اتضح على مدار يوم الأربعاء ضرورة تسليم قضايا الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو حول امتداد فترة الالتزام الثانية ونقل وحدات الكميات المخصصة إلى الوزراء حينما يصلون من أجل " اللمسات النهائية رفيعة المستوى"، على حد قول أحد أعضاء الوفود. وذكر عضو آخر من أعضاء الوفود معلقا "يتعين علينا الآن تبسيط وترشيد الخيارات حتى ذلك الحين. أشعر حقا أننا نضيّع الوقت"، مشيرا إلى أن ما كل يفعلونه حتى الآن هو "توضيح مواقف واضحة وجلية بالفعل".
وحول الفريق العامل المخصص المعني بالنظر في الالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو، ذكر أحد المفاوضين أنه نظرا للتفاؤل المعبر عنه أثناء مرحلة ما قبل انعقاد مؤتمر الأطراف في سول، فقد جاء إلى الدوحة متوقعا أن تؤدي العجلة والإلحاح إلى توجيه عمل الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية. ولسوء الحظ، فقد شعر بالأسف نتيجة تبدد هذا التفاؤل وأصبحت الأمور الآن تواجه طريقا مسدودا، حيث ترفض العديد من الأطراف نص الرئيس كأساس لإجراء المزيد من المفاوضات.

وذكرت إحدى أعضاء الوفود أنها كانت تأمل حقا أن "تستيقظ الأطراف وتدرك أن هذا التردد لن يؤدي بنا إلى أي مكان. نحن نحتاج إلى العمل معا." وذكرت العبارة التي صارت شائعة الآن والتي أطلقها نكونا ماشابان رئيس الدورة السابعة عشر لمؤتمر الأطراف.: "إذا أردت أن تسير بسرعة، سر بمفردك؛ وإذا أردت أن تسير إلى مكان بعيد، سر مع الآخرين". وذكرت أنه يتعين على كافة الأطراف أن تسلك طريقا قد يكون بطيئا ولكنه منتظم على الأقل نحو عام 2015؛ ولنأمل أن يتم التوصل إلى نتيجة جيدة من خلال هذه المسيرة الطويلة.

 

^ إلى أعلى
الرجوع إلى تغطية المعهد الدولي للتنمية المستدامة
شترك في كتابة وتحرير هذا العدد من نشرة مفاوضات الأرض <enb@iisd.org> Earth Negotiations Bulletin© د. توميلولا أكانل إينيابيكون، وجنيفر آلان، وبييت أنتونيش، وأشليين أبليتون، وإلينا كوسولابوفا، ويوجينيا ريكيو. المحرر الرقمي ليلي ميد. الترجمة العربية نهى الحداد. المحرر د. باميلا إس تشاسيك <pam@iisd.org>. مدير الخدمات الإخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة (IISD) هو لانجستون جيمس جوري السادس "كيمو" <kimo@iisd.org>. الجهات المانحة للنشرة هي الاتحاد الأوروبي (الإدارة العامة للبيئة) وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية (من خلال إدارة المحيطات والشئون الدولية البيئية والعلمية بوزارة الخارجية)، وحكومة كندا (من خلال وكالة التنمية الدولية الكندية)، وزارة الشئون الخارجية الدانماركية، الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ، والوزارة الاتحادية الألمانية للبيئة وحماية الطبيعة والأمان النووي، وحكومة أستراليا. يأتي الدعم العام للنشرة خلال سنة 2012 من وزارة الشئون الخارجية النرويجية، ووزارة البيئة في السويد، ووزارة الشئون الخارجية والتجارة في نيوزيلندا، و سوان إنترناشيونال، والمكتب الفيدرالي السويسري للبيئة ، ووزارة الشئون الخارجية في فنلندا ووزارة البيئة في اليابان (من خلال معهد الإستراتيجيات البيئية العالمية) ، ووزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في اليابان (من خلال معهد بحوث التقدم الصناعي والاجتماعي العالمي)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. تم توفير تمويل خاص لتغطية هذا الاجتماع بواسطة دولة قطر. تمويل ترجمة النشرة إلى اللغة الفرنسية قدمته الحكومة الفرنسية، ومنطقة والون البلجيكية، ومقاطعة كيبيك، والمنظمة الدولية للدول الناطقة بالفرنسية. الآراء المتضمنة في النشرة هي آراء المؤلفين ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر المعهد الدولي للتنمية المستدامة أو غيره من الجهات المانحة. ويمكن استخدام مقتطفات من هذه النشرة في المطبوعات غير التجارية مع التنويه الأكاديمي المناسب للمصادر. للحصول على معلومات عن النشرة، بما في ذلك طلبات توفير الخدمات الإخبارية، اتصل بمدير الخدمات الإخبارية من خلال بريده الإلكتروني <kimo@iisd.org>، أو تليفون +1-646-536-7556 ، أو على العنوان التالي في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية: 300 East 56th St., 11D, New York, NY 10022, United States of America. يمكن الاتصال بفريق نشرة مفاوضات الأرض بمؤتمر الدوحة لتغير المناخ – نوفمبر 2012 على البريد الالكتروني: <asheline@iisd.org>.
| الرجوع إلى الخدمات الإخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة "روابط" | زيارة شبكة المعهد الدولي للتنمية المستدامة | ارسال بريد الكتروني إلى الخدمات الاخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة |
2012، المعهد الدولي للتنمية المستدامة. ©, كل الحقوق محفوظة.